حاسبة أيام التبويض والخصوبة

حاسبة أيام التبويض والخصوبة

ضاعفي فرصك في حدوث الحمل، وذلك من خلال معرفة مواعيد التبويض (الإباضة) لديك. ومعرفة مواعيد التبويض لديك تساعدك على معرفة أيام الخصوبة، ومن ثم معرفة أفضل الأيام للانتظام في الجماع مع زوجك بهدف الحمل وإنجاب الأطفال.

طول الدورة: هو الفترة الزمنية بين الحيض الحالي والذي يليه أو الذي يسبقه.

التبويض أو الإباضة: هو تتحرر البويضة الناضجة من المبيض.


كل ما عليك فعله: هو أن تكتبي تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية لك، وكم يومًا تستمر الدورة الواحدة (طول الدورة الكاملة من 20 إلى 45 يوما).

ومن ثم سنخبرك، متى تكون لديك أقصى خصوبة تساعد على حدوث الحمل على مدى الأشهر المقبلة.

ما هو تاريخ اليوم الأول للحيض في آخر دورة شهرية لك؟
ما طول دورتك الشهرية؟
الرجاء إدخال كافة القيم بشكل صحيح.
تاريخ بداية فترة الخصوبة
الموعد المتوقع للإباضة/ التبويض
آخر يوم في فترة الخصوبة

خطوات لحدوث الحمل

بعد أن عرفتي موعد التبويض والخصوبة لديك، سندلك على أهم خطوات تفعليها لتحملي..

  • ممارسة الجنس بانتظام: فرص حدوث الحمل تزداد عند ممارسة الجنس أثناء التبويض. ولكن الدورة الشهرية قد تختلف في مدتها أو تكون غير منتظمة في الأصل، ولذا ينصح الأطباء بالانتظام في ممارسة الجماع قبل التبويض بِثلاثة أيام، والاستمرار حتى يومين أو ثلاثة أيام بعد التبويض وذلك لزيادة فرص حدوث الحمل، حيث أن الحيوان المنوي قد يبقى حيًا في الجهاز التناسلي للمرأة حتى خمسة أيام بعد الممارسة الجنسية
  • النوم على الظهر بعد ممارسة الجنس لعدة دقائق (على الأقل): لإعطاء الحيوانات المنوية الفرصة للوصول للرحم، ولا تتعجلي بالذهاب إلى الحمام
  • عدم استخدام المرطبات الصناعية أو الغسول المهبلي والابتعاد عنها؛ فهذه المواد تعمل على تغير الوسط الحامضي المهبل؛ مما يعوق حدوث الحمل
  • قياس درجة حرارة الجسد بانتظام وتدوينها لمعرفة وقت التبويض
  • الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم بين 18.5 و 24.9: فقد وجدت الدراسات العلمية أن نقص الوزن والسمنة عوامل مؤدية إلى اضطراب التبويض بسبب اضطراب الهرمونات الأنثوية

أهم علامات التبويض

  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة جسدك، في العادة بين نصف درجة إلى درجة واحدة مئوية، حاولي أخذ قراءة درجة حرارتكِ كل صباح قبل النهوض من الفراش، ثم سجلي النتائج واستكشفي نمط درجة الحرارة لديك
  • ارتفاع مستوى هرمون (LH)، ويمكن قياسه عن طريق التحليل البولي
  • تغيير في الإفرازات المهبلية، فتزداد قبل التبويض وتصبح مطاطية ورطبة وشفافة
  • ألم عند لمس الثديين
  • ألم أسفل البطن في أحد الجانبين

ملاحظات هامة:

  • يمكن تخصيب البويضة بعد تحررها بفترة تتراوح من 12 إلى 24 ساعة
  • يمكن أن يعيش الحيوان المنوي داخل الجهاز التناسلي للمرأة لمدة خمسة أيام بعد ممارسة الجماع
  • تزداد احتمالية الحمل إلى حدها الأقصى إذا كان الحيوان المنوي الحي موجودًا في إحدى قناتي فالوب أثناء التبويض
  • جميع الحاسبات على الإنترنت تعطيك تواريخ تقريبية فقط، وتفترض أيضًا أن دورتك الشهرية منتظمة
  • إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة قد تصادفين مشكلة في تحديد دقيق ليوم الإباضة استنادا إلى الحاسبات المعتمدة على تاريخ أول من آخر دورة شهرية
  • لا يمكن الاعتماد على هذه الحاسبات كوسيلة لمنع الحمل

قد تودين الإطلاع أيضا على:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.