ضعف الانتصاب ERECTILE DYSFUNCTION

ضعف الانتصاب ERECTILE DYSFUNCTION

نظرة عامة

ضعف الانتصاب: هو عدم القدرة على بدء الانتصاب أو المحافظة عليه بالقدر الكافي لتحقيق أداء جنسي مرض للطرفين.

ويطلق عليه مسميات عديدة منها: خلل الانتصاب، والضعف الجنسي، والعنّة، كما يطلق عليه بالإنجليزية Impotence، و Erectile dysfunction.

ويعاني أغلب الرجال من مشاكل في بلوغ الانتصاب من حين لآخر، ولا يُعد ذلك مَرضيًا، وإنما يعد مَرضيا إذا حدث الأمر بصورة متكررة.

وينتشر ضعف الانتصاب انتشارًا واسعًا في المجتمع، ويزداد مع التقدم في العمر، وطبقا للإحصائيات فإن نصف الرجال في الولايات المتحدة من عمر 40 – 70 عاما يعانون من ضعف الانتصاب، كما يعاني واحد من كل أربعة رجال ممن دون الأربعين منه أيضا.

آلية حدوث الانتصاب (Physiology of erection)

قبل الخوض في أسباب ضعف الانتصاب، ينبغي علينا أولا فهم آلية حدوث الانتصاب، ولفهم ذلك يجب معرفة التركيب التشريحي للقضيب:

أولًا: القضيب (العضو الذكري) تشريحيًا:

القضيب تشريحيا
القضيب (العضو الذكري) تشريحيًا

يتكون العضو الذكري من أنسجة (Erectile tissue) تأخذ شكل ثلاث إسطوانات:

  • اثنين منها تتشابه تشريحيًا وتسمى الأجسام الكهفية (Corpora cavernosa)
  • وواحدة أصغر حجمًا وتسمى الجسم الإسفنجي (Corpora spongiosum)

يتخلل هذه الأنسجة مسافات وعائية تمتلئ بالدم محدثةً الانتصاب.

ثانيًا: آلية حدوث الانتصاب:

آلية حدوث الانتصاب
آلية حدوث الانتصاب

يحدث الانتصاب في الذكور وفق عملية معقدة يشترك فيها كلا من الأتي: الأوعية الدموية، والأعصاب، والهرمونات، والجانب النفسي (Vascular, nervous, hormonal & psychological). وقد يتسبب وجود خلل في أي من هذه العوامل في حدوث ضعف الانتصاب. أي لكي يحدث الانتصاب يجب سلامة كل هذه العوامل مجتمعة.

ينشأ الأمر عند حدوث استثارة جنسية، فيقوم المخ بإرسال نواقل عصبية تسمى الأسيتيل كولين (Acetylcholine) عن طريق الأعصاب الباراسمبثاوية (Parasympathetic)، فتستثير الأنسجة الناصبة (Erectile tissue)، فتطلق مواد تقوم بزيادة الإمداد الدموي داخل المسافات الوعائية محدثةً الانتصاب.

ويلعب الجانب الهرموني (هرمون الذكورة/ التستوستيرون) على تحفيز الرغبة الجنسية في الرجل، وأي خلل فيه يتسبب في تقليل تلك الرغبة الجنسية.

مما سبق يمكن أن نستنتج أسباب ضعف الانتصاب، فإما أن يكون السبب نفسي أو عضوي (الأوعية الدموية أو الأعصاب أو الهرمونات).

أسباب ضعف الانتصاب/ أسباب عدم استمرار الانتصاب

يُمكن تقسيم الأسباب طبقا لمعايير مختلفة، وسوف نستخدم معيار الرغبة الجنسية.

أسباب ضعف الانتصاب في ظل غياب الرغبة الجنسية:

  • أسباب قصور الغدد التناسلية (Hypogonadism)، والتي تتنوع أسبابها بدءًا من مشاكل في الخصيتين، ومرورًا بالتليف الكبدي، والفشل الكلوي، وصولا إلى مشاكل الغدد المختلفة وخصوصًا الغدة النخامية في المخ. وتشترك كلها في نقص هرمون التستوستيرون
  • الإكتئاب

أسباب ضعف الانتصاب مع بقاء الرغبة الجنسية:

  • مشاكل نفسية يعاني منها المريض
  • تصلب الأوعية الدموية/ تصلب الشرايين (Atherosclerosis)، وهو أهم عامل على الإطلاق، وخصوصًا مع وجود عوامل الخطر التي تزيد منه، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والتدخين، وزيادة الدهون في الجسم (ارتفاع الكوليستيرول)، والسكري
  • أمراض تؤثر على الأعصاب، مثل: مرض السكري، وتناول الكحوليات، والتصلب المتعدد، أو وجود إصابة في الحبل الشوكي، أو إجراء عملية جراحية في الحوض
  • أدوية، مثل: الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم، والإستروجين، ومضادات الإكتئاب والذُهان
  • تقدم عمر الإنسان (Aging)

كيف يتم تشخيص ضعف الانتصاب؟

أولًا: التاريخ المرضي (History):

أهم عامل على الإطلاق في تشخيص ضعف الانتصاب بل وفي العلاج أيضا هو التاريخ الطبي الخاص بالمريض.

والهدف من أخذ التاريخ المرضي: هو معرفة سبب ضعف الانتصاب، أعضوي أم نفسي؟ وهل يصاحب هذا الخلل في الانتصاب رغبة جنسية أم لا؟

ويجب سؤال المريض عن الآتي:

  • متى بدأ ضعف الانتصاب؟
  • ما مدى كفاءة هذا الانتصاب؟
  • هل الخلل في بدء الانتصاب أم في المحافظة عليه؟ (obtain or maintain)
  • هل يوجد انتصاب صباحي؟ هل يحدث انتصاب عند ممارسة العادة؟ (للتفريق بين ضعف الانتصاب العضوي والنفسي)
  • هل توجد لدى المريض رغبة لممارسة الجنس؟
  • هل يشعر المريض بألم أو خدر في أعضائه التناسلية (القضيب والخصيتين)؟
  • هل يعاني المريض من أي مشاكل جنسية أخرى مثل سرعة القذف أو تأخره؟
  • هل يعاني المريض من أي صعوبات حيايتة أو تعرض لصدمات نفسية كبرى خلال الفترة الماضية؟

ثم يتم مناظرة الشريكة (الزوجة) وسؤالها عن مدى رضاها عن العلاقة الجنسية.

عوامل الخطر التي تُسهم في خلل الانتصاب (Risk factors):

  • أمراض القلب مثل: ارتفاع ضغط الدم، وقصور الشريان التاجي، وزيادة الدهون في الدم، واعتلال الشرايين الطرفية
  • داء السكري
  • الاكتئاب
  • السمنة
  • معاقرة الكحوليات
  • بعض الأدوية، وتشمل مضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين، والأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم أو الألم أو أمراض البروستاتا
  • المعاناة من أي أمراض عصبية
  • إجراء أي عملية جراحية أو التعرض لحادث أو إشعاع راديولوجي في منطقة الحوض
  • وجود اختلال بأي غدة من غدد الجسم

ما الفرق بين ضعف الانتصاب العضوي والنفسي؟

يمكن التفرقة بين ضعف الانتصاب العضوي والنفسي بالآتي:

  • ضعف الانتصاب العضوي متدرج في الظهور ويحدث في كل المواقف الجنسية، أي يظهر أثناء الممارسة الجنسية بين الزوجين، والانتصاب الصباحي، وممارسة العادة السرية
  • بينما ضعف الانتصاب النفسي متقلب الظهور تبعًا للحالة النفسية للمريض، يكون السبب نفسيًا إذا كان الانتصاب يحدث في الليل أو عند الاستيقاظ (ينفي ذلك وجود سبب جسدي لخلل الانتصاب)

يُفضل قبل مناظرة حالات ضعف الانتصاب تأدية استبيان يُسمى المؤشر العالمي لضعف الانتصاب المصغر (International Index of Erectile Dysfunction; IIEF 5):

يتكون هذا المؤشر المصغر من خمسة أسئلة، ويعطى لكل سؤال درجة من صفر إلى خمسة، أي أن حصيلة إجابات الأسئلة الخمس 25 درجة.

أسئلة الاستبيان:

  • ما مدى ثقة المريض بنفسه في تحقيق انتصاب والمحافظة عليه؟
  • أثناء الإثارة الجنسية (sexual stimulation)، ما مدى صلابة الانتصاب لإحداث إيلاج (Penetration)؟
  • أثناء الممارسة الجنسية (sexual intercourse)، ما مدى صلابة الانتصاب لإحداث إيلاج (Penetration)؟
  • أثناء الممارسة الجنسية (sexual intercourse)، ما مدى صعوبة المحافظة على الانتصاب؟
  • ما مدى رضا المريض عن الانتصاب؟

ثم يتم تسجيل الإجابات، وبحسب الدرجة الكلية التي حصل عليها المريض في الاستبيان يصنف ضعف الانتصاب كالتالي:

  • إذا حصل المريض على 1 – 7 = ضعف انتصاب شديد (severe)
  • إذا حصل المريض على 8 – 11 = ضعف انتصاب متوسط (Moderate)
  • إذا حصل المريض على 12 – 16 = ضعف انتصاب دون المتوسط (Mild to moderate)
  • إذا حصل المريض على 17 – 21 = ضعف انتصاب بسيط (Mild)
  • إذا حصل المريض على 22 – 25 = لا يوجد ضعف في الانتصاب

ثانيًا: الفحص الإكلينيكي (Clinical examination):

يشمل الفحص الإكلينيكي/ السريري فحصا كاملا للجسم، خصوصا القلب والأوعية الدموية والبطن والجهاز العصبي.

كما يشمل فحص الثدي وشعر العانة حيث يدلان على كفاءة الغدد الجنسية من عدمها.

يتم فحص القضيب؛ لنفي وجود مرض بيروني (Peyronie disease) وهو عبارة عن تحدب في شكل القضيب ناتج عن تكون نسيج متليف.

يتم كذلك فحص الخصيتين.

ويفحص المستقيم لكل رجل فوق الخمسين عامًا ولديه تاريخ عائلي لسرطان البروستاتا.

ثالثًا: الفحوصات المعملية:

  • اختبارات السكري: اختبار سكر صائم، وتحليل السكر التراكمي
  • تحليل الدهون (Lipid profile)
  • اختبارات قصور الغدد الجنسية: هرمون التستوستيرون، وهرموني اللوتيني وهرمون تحفيز الجريب (FSH&LH)
  • اختبارات قصور الغدد الأخرى، مثل هرمون الغدة الدرقية، وهرمون البرولاكتين
  • فحص انتصاب القضيب الليلي (Nocturnal penile tumescence)، للتفرقة بين ضعف الانتصاب العضوي والنفسي
  • اختبارات أوعية القضيب باستخدام الدوبلر أو تصوير أوعية القضيب (angiography)
  • الرنين المغناطيسي للقضيب في حالات التليف الشديد لداء بيروني

علاج ضعف الانتصاب

  • علاج السبب الرئيسي لضعف الانتصاب
  • تستخدم الجلسات النفسية في حالتي ضعف الانتصاب النفسي والعضوي
  • تقليل أثر عوامل الخطر، مثل: التحكم بمرض السكري وارتفاع الدهون، وممارسة الرياضة، والأكل الصحي، وفقدان الوزن الزائد

نظرا لأهمية ممارسة الرياضة في الوقاية من خلل الانتصاب وتحسينه أيضا، تناولنا هذا الأمر في مقال منفصل: تقوية الانتصاب بالتمارين. يمكنك الاطلاع عليه الآن.

يوجد ثلاث وسائل لعلاج ضعف الانتصاب، العلاج الدوائي، ومضخات القضيب، والتدخل الجراحي:

أولًا : علاج ضعف الانتصاب بالأدوية

مثبطات إنزيم الفوسفو داي استريز (Phospho-diestrase inhibitors; PDE5 inhibitors):

مثبطات إنزيم الفوسفو داي استريز هي العلاج الرئيسي لضعف الانتصاب، وتعمل هذه الأدوية على تعزيز تأثير أكسيد النيتريك، مما يعمل على ارتخاء عضلات القضيب، وهو ما يسمح بزيادة التدفق الدموي نحو القضيب، مما يعمل على ملء المسافات الوعائية بالدم وهو ما يحدث الانتصاب.

وجب التنبيه أن هذه الأدوية غير ضرورية للأشخاص الذين يحصلون على انتصاب طبيعي، كما أنها لا تسبب الإثارة فهي ليست محفزات جنسية.

وتشمل مثبطات الفوسفو داي استريز ما يلي:

  • سيلدينافيل (Sildenafil) مثل: فياجرا (Viagra)
  • فاردينافيل (Vardenafil) مثل: ليفيترا (Levitra)
  • تادالافيل (Tadalafil) مثل: سايالس (Cialis)
  • آفانافيل (Avanafil) مثل: آفانا (Avana)
تعليمات قبل الاستعمال:
  • دواء  السيلدينافيل (فياجرا) يؤخذ على معدة فارغة؛ بحد أدنى ساعتين قبل الوجبات
  • لا يؤخذ دواء السيلدينافيل (فياجرا) مع الوجبات الدسمة، وكذلك الفاردينافيل (ليفيترا)
  • التحفيز الجنسي ضروري للحصول على استجابة قصوى (انتصاب)
احترازات أثناء وصف مثبطات إنزيم الفوسفو داي استيريز:
  • ينبغي الحذر عند تناول إحدى هذه الأدوية في مرضى القلب، ويتم تصنيف مرضى القلب أولا، فتعطى بحذر في الحالات متوسطة الخطر، وتمنع مطلقًا في الحالات الشديدة
الآثار الجانبية المحتملة لمثبطات الفوسفو داي استريز:
  • الصداع
  • احمرار الوجه
  • اضطرابات الرؤية
موانع استعمال مثبطات الفوسفو داي استريز (موانع استعمال الفياجرا والسايالس):

ينبغي عدم استعمال أيا من مثبطات الفوسفو داي استريز في الحالات التالية:

  • في حال استخدام أدوية النترات (Nitrates)
  • في حالات مرضى القلب شديدي الخطورة
  • عند التعرض لنوبة قلبية/ احتشاء عضلة القلب (Myocardial infarction) خلال التسعين يومًا الماضية
  • في حالات الذبحة الصدرية الغير مستقرة (Unstable angina)
  • في حال عدم وجود انتظام في ضربات القلب (غير متحكم بها)
  • عند المعاناة من انخفاض ضغط الدم (أقل من 90/50 مم زئبقي)
  • عند ارتفاع ضغط الدم الغير متحكم به (أكبر من 170/100 مم زئبقي)
  • في حال التعرض لسكتة دماغية/ جلطة في المخ خلال الستة أشهر الماضية
  • مع وجود اعتلالات في شبكية العين
  • في حال وجود القساح أو الميل لحدوث انتصاب مطول ومؤلم (Priapism)

دواء آلبروستاديل (Alprostadil):

  • يعمل عن طريق تحفيز مادة أحادي فوسفات الأدينوسين الحلقي (cyclic adenosine monophosphate)، والتي تساعد على ارتخاء عضلات القضيب وزيادة الدم بالمسافات الوعائية داخل أنسجة القضيب
  • يتم استخدامه في حال فشل مثبطات إنزيم الفوسفو داي استريز (Phosphodiesterase inhibitors; PDE5 inhibitors)
  • يتم إعطائه عن طريق الحقن إما بداخل الأجسام الكهفية للقضيب أو بداخل مجرى البول مباشرة، ومؤخرًا عن طريق الجلد (Topical)
  • يُمنع استخدامه في المرضى المعرضين للانتصاب المُطول والمؤلم (Priapism)، مثل مرضى فقر الدم المنجلي

ثانيًا: مضخات القضيب (Vacuum erection devices)

  • تستخدم مضخات القضيب في حال فشل الأدوية، وقد يستخدم معها حلقات التضييق (Constriction ring)
  • ويمنع استخدامها في المرضى المعرضين للانتصاب المُطول والمؤلم (Priapism)، مثل مرضى فقر الدم المنجلي
  • تستخدم بحذر مع أدوية مضادات التجلط

ثالثًا: التدخل الجراحي

  • يتم اللجوء للتدخل الجراحي في حال فشل الخيارات السابقة (الأدوية ومضخات القضيب)
  • يجري جراح المسالك البولية زرع وتركيب دعامات في القضيب (Penile prosthesis)
  • دعمات القضيب نوعان أساسيان إما على شكل قضبان من السيليكون قابلة للثني، أو أجهزة هيدروليكية قابلة للنفخ وللتنفيس

قد يساعد العلاج بهرمون التستوستيرون على استعادة الانتصاب عند الرجال الذين يعانون من انخفاض في مستويات التستوستيرون وخلل الانتصاب، إلا أن انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون في الدم ليست سببًا شائعًا لضعف الانتصاب.

ضعف الانتصاب في كبار السن

على الرغم من أن معدلات الإصابة بضعف الانتصاب تتزايد مع التقدم في العمر كما أشرنا سابقا، إلا أن العديد من الأزواج كبار السن يتمتعون بحياة جنسية مُرضية دون أي مشاكل في الانتصاب، واحتمال الإصابة بخلل الانتصاب يزداد جراء حالات طبية أخرى تؤثر في الأوعية الدموية وتزداد بسبب التقدم في العمر.


قد تود الاطلاع على…

كتب هذا المقال د. أحمد ماهر بعد الرجوع لعدة مصادر أهمها:

  • BMJ Best Practice
  • Step-up to medicine, 4th Edition
  • Pharmacotherapy Handbook, 8th Edition
  • Oxford Handbook of Urology, 3rd Edition
  • Davidson’s Principles and Practice of Medicine, 24th Edition

وتمت المراجعة بواسطة الفريق الطبي المُراجع لموقع بيمارستان أر إكس.