كارنيفور دايت

كارنيفور دايت

تمهيد

تعود جذور كارنيفور دايت إلى طبيب أمريكي يُدعى شون بيكر، حيث كان بيكر وهو جراح عظام سابق يتبع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات (low carb diet) عالي الدهون لفترة من حياته، وأثمر له عن نتائج رآها جيدة، فعمد بعد ذلك إلى تصميم نظام غذائي أطلق عليه اسم كارنيفور دايت، و بدأ يروّج بيكر إلى نظام كارنيفور دايت عبر موقعه على الإنترنت على أنه النظام المثالي لمن يرغب في حياة صحية مثالية.

رجيم كارنيفور يُمنع فيه تناول الكربوهيدرات نهائيًا، بينما في الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات يتم تقليل الكربوهيدرات ولكن لا تستبعد بصورة كاملة، وهذا فرق جوهري بينهما.

يستدل بيكر على قدرة الكارنيفور على علاج الاكتئاب بشهادة أتباع الكارينفور، بالإضافة إلى علاج القلق، والتهاب المفاصل، والسمنة، ومرض السكري، ومع ذلك، لم يخلص أي بحث علمي إلى تلك النتائج التي يدّعيها د. بيكر. ثم أصدر بيكر كتابا يشرح فيه وجبات رجيم كارنيفور أسماه “The Carnivore Diet” في أوائل عام 2018 م.

وفي محاولة منه للاستدلال على كون كارنيفور نمط غذائي طبيعي، يتبنى بيكر الاعتقاد المثير للجدل بأن أسلاف البشر كانوا يأكلون اللحوم والأسماك بكثرة، أو أن البشر تطوروا كحيوانات مفترسة، حيث تشير كلمة كارنيفور إلى آكلي اللحوم، وأن الأنظمة الغذائية عالية الكربوهيدرات هي المسؤولة عن زيادة معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة في هذه الأيام.

وتجدر بنا الإشارة إلى أن رخصة بيكر الطبية تم سحبها في عام 2017 م، بأمر من مجلس نيو مكسيكو الطبي، وفقًا لتقرير NMMB، وكان نص التعليل: “استند هذا الإجراء إلى عدم كفاءة ممارسة الطب للمرخص له”. وفي أعقاب قرار المجلس الطبي لنيو مكسيكو بإلغاء رخصته الطبية، أصدر بيكر مقطع فيديو على YouTube من جزأين يحكي فيه سرديته من القصة، وتمت إعادة الترخيص الطبي لبيكر مرة ثانية في عام 2019 م.

وسوف نستعرض سويا في هذا المقال -بحول الله- رجيم كارنيفور، ودوره في إنقاص الوزن، وفوائده وعيوبه المحتملة، وكيفية اتباعه -في حال اقتنعت به-.

ما هو كارنيفور دايت؟

رجيم كارنيفور الغذائي هو: نظام غذائي يتّسم بطبيعة تقييدية إلى الغاية، يمنع فيه تناول الكثير منه الأطعمة، ويسمح بتناول اللحوم والأسماك والبيض وبعض منتجات الألبان، ويستثني جميع الأطعمة الأخرى، بما في ذلك الفواكه والخضروات والبقوليات، والحبوب، والمكسرات، والبذور.

يُوصي مؤيدو كارنيفور دايت أيضًا بالامتناع عن منتجات الألبان، أو الحد من تناولها، مع السماح بالمنتجات التي تحتوي على نسبة منخفضة من سكر اللاكتوز، المتواجد في الحليب ومنتجات الألبان، كالزبدة والجبن الصلبة.

كيفية اتباع كارنيفور دايت؟

لاتباع رجيم كارنيفور، يتوجب عليك الآتي:

  • استبعد جميع الأطعمة النباتية من نظامك الغذائي
  • امتنع عن تناول الكربوهيدرات، كالبسكويت (الكوكيز)، والكعك، والحلوى، والمشروبات الغازية، والمعجنات، والأطعمة المماثلة عالية الكربوهيدرات
  • تناول اللحوم، والأسماك، والبيض، ويمكنك تناول كميات صغيرة من منتجات الألبان منخفضة اللاكتوز

ثم قم بإدراج الأطعمة التالية في جدول رجيم كارنيفور: لحم البقر، والدجاج، ولحم الضأن، ولحم الديك الرومي، والسلمون، والسردين، والأسماك البيضاء، وكميات صغيرة من الكريمة الثقيلة والجبن الصلبة، ويُسمح أيضًا بالزبدة ونخاع العظام (البهاريز).

الأسماك البيضاء: هو مصطلح يشير إلى الأنواع المختلفة من الأسماك القاعيّة التي تعيش في قاع البحر ولها زعانف، مثل: سمك القد، والحدوق، والبلوق.

ويؤكد أنصار نظام كارنيفور الغذائي على ضرورة تناول قطع اللحم التي تحوي دهون؛ وذلك للوصول إلى احتياجاتك اليومية من الطاقة.

أما بخصوص الشوربة فيسمح لك نظام كارنيفور الغذائي أيضًا بشرب مرق العظام -الشُوربة-، ولكنه لا يشجع على شرب الشاي والقهوة والمشروبات الأخرى المستخرجة من النباتات.

ورغم الطبيعة التقيدية للغاية التي تفرضها حمية كارنيفور، إلا أنها تتمتع ببعض التسهيلات، منها عدم وجود إرشادات محددة فيما يتعلق بكمية السعرات الحرارية اليومية، أو أحجام حصص الأكل، أو عدد الوجبات، أو الوجبات الخفيفة التي يجب تناولها يوميًا، كما في الصيام المتقطع، وعليه، يمكنك تناول قدر ما تريد من الطعام.

هل يساعد دايت كارنيفور على إنقاص الوزن؟

من الممكن أن يساعد رجيم كارنيفور الغذائي على فقدان الوزن، عند النظر إليه من مبدأ زيادة تناول البروتين وتقليل النشويات، حيث أظهرت بعض الدراسات أن الأنظمة الغذائية عالية البروتين ومنخفضة الكربوهيدرات يمكن أن تعزز خسارة الوزن.

ويمكن إرجاع السبب في الغالب لـ:

  • كون البروتين يمكن أن يساعدك على الشعور بالشبع بعد الوجبات، مما يؤدي إلى تقليل تناول الطعام وبالتالي تقليل السعرات الحرارية، ومن ثم فقدان الوزن لاحقًا
  • كون البروتين أيضًا يمكن أن يرفع من معدل الأيض، مما يساعدك على حرق المزيد من السعرات الحرارية

لذا، من المرجح أن يؤدي اتباع دايت كارنيفور إلى زيادة الشعور بالشبع، وتناول عدد أقل من السعرات الحرارية بشكل عام -على الأقل على المدى القصير-، وحرق المزيد من السعرات الحرارية.

وفي إحدى الدراسات، والتي استمرت لمدة 3 أشهر، وشارك فيها 132 بالغًا يعانون من زيادة الوزن والسمنة، قارنت هذه الدراسة أثر فقدان الوزن بين أربعة أنظمة غذائية تحتوي على كميات متفاوتة من الكربوهيدرات والبروتين، هذا مع تساوي الأنظمة الأربعة في عدد السعرات الحرارية اليومي في الدراسة، وخلصت إلى الآتي: أولئك الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا عالي البروتين يحتوي على 0.9 – 1.3 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم يوميًا (حوالي 80 جرام لمن وزنه 80 كجم) = فقدوا وزنًا وكتلة دهنية أكبر بكثير من أولئك الذين تناولوا 0.6 – 0.8 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم يومياً.

وتظهر بعض الدراسات الأخرى أيضا نتائج مماثلة، مما يشير إلى أن: زيادة تناول البروتين، وتقليل تناول الكربوهيدرات = قد يؤدي إلى المحافظة على خسارة الوزن لفترات طويلة، أكثر من الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة منخفضة من البروتين وأعلى من الكربوهيدرات.

ومع ذلك، ليس هناك حاجة إلى التخلص من الكربوهيدرات كليًا لإنقاص الوزن، بدلاً من ذلك، فإن الحد من تناول السعرات الحرارية بشكل عام -والذي قد يكون من السهل القيام به- مع تناول كمية أكبر من البروتين، هو المحرك الرئيسي لفقدان الوزن، وذلك حسب نظرية السعرات الحرارية في التحكم في الوزن كما هو موضّح في مقال: حساب السعرات الحرارية.

أضف إلى ذلك، التقييد المبالغ فيه لما تتناوله في نظام كارنيفور الغذائي يجعل من الصعب المداومة عليه لفترات طويلة.

ملاحظة: إنقاص الوزن حسب نظرية الإنسولين، يتعلق بتقليل تناول الكربوهيدرات بشكل رئيسي، كما أوضح ذلك د. جايسون فانغ في كتابه “شيفرة البدانة”.

فوائد دايت كارنيفور

مضاد للالتهابات

اكتسب رجيم كارنيفور زخمًا، وذاع صيته، باعتباره نظامًا غذائيًا مضادًا للالتهابات؛ لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من أمراض كالمناعة الذاتية.

مضاد للاكتئاب

في آب/ أغسطس عام 2018 م، تحدثت ميخائيلا -ابنة الطبيب النفسي الشهير جوردان بيترسون- في جريدة التايمز (The Times) البريطانية عن دور نظامها الغذائي المكون من لحم البقر والملح والماء (مكونات كارنيفور دايت) في التخلص من أعراض الاكتئاب.

وللعلم، فإن تجربتها الشخصية لا تساوي شيئا ذا بال في ميزان العلم، ولا تعني أن اتباعك لنفس نظامها الغذائي = سيعود عليك بنفس النتيجة، وإنما ذكرناها هنا على سبيل الاستئناس لا الاستدلال.

إدارة مرض السكري

وذلك لكون كارنيفور دايت يمنع من تناول النشويات تماما (Zero Carb). ومع ذلك، فإن التخلص الكامل من الكربوهيدرات غير موصى به وغير ضروري للتحكم في مرض السكري، وبدلًا من ذلك، يوصَى بتناول كميات أقل من الكربوهيدرات الغنية بالألياف والتي لا تسبب ارتفاعًا حادًا في نسبة السكر في الدم.

إنقاص الوزن

ويرجع ذلك لعدم تناول الكربوهيدرات، وزيادة تناول البروتين، كما أوضحنا في الفقرة السابقة.

ومن الهام استيعاب أن هذا النظام الغذائي حديث جدًا، لدرجة أنه لا توجد أبحاث كافية حول الآثار الصحية لرجيم كارنيفور، وحول قدرته على التخفيف من أعراض أمراض المناعة الذاتية، أو دوره في الكشف عن عدم تحمل الطعام (حساسية الطعام)، أو المساعدة على فقدان الوزن، أو غيره من الفوائد سالفة الذكر.

ما هي عيوب رجيم كارنيفور؟

بسبب طبيعته التقييدية للغاية، والإقصاء التام للكثير من أنواع الطعام، هناك العديد من الجوانب السلبية لنظام كارنيفور دايت، منها:

نسبة عالية من الدهون والكوليسترول والصوديوم

رجيم كارنيفور يتكون فقط من أطعمة حيوانية، ولذا فإنه يحوي نسبة عالية من الدهون المشبعة والكوليسترول. وعليه، فقد يساهم في رفع نسبة الدهون المشبعة، ونسبة الكوليسترول الضار (LDL)، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات الحديثة أن تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة والكوليسترول لا يرتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، كما كان يعتقد سابقًا، وقد أوضحنا ذلك في مقال: نظام غذائي لمرضى الكوليسترول والدهون الثلاثية (TLC).

لا شك أن تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة في كارنيفور دايت قد يُعد مصدر قلق حول تَبِعاته الصحية، ونظرا لأنه لم يقم أي بحث علمي بتحليل آثار تناول الأطعمة الحيوانية على وجه الحصر، فإن آثار تناول مثل هذه المستويات العالية من الدهون والكوليسترول غير معروفة.

أضف إلى ذلك كون اللحوم المصنعة وخاصة اللحم المقدد ولحوم الإفطار كالسجق، تحتوي على كميات عالية من الصوديوم. ويمكن أن يؤدي تناول الكثير من هذه الأطعمة في نظام كارنيفور الغذائي إلى الإفراط في تناول الصوديوم، والذي يرتبط بزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وهو ما أوضحناه في مقال: حمية داش، والإصابة بأمراض الكلى وغيرها من الأمراض. كما تم ربط تناول اللحوم المصنعة بارتفاع معدلات الإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم.

نقص بعض العناصر الغذائية

يُقصي رجيم كارنيفور تناول بعض الأطعمة المغذية، مثل الفواكه والخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة، وكلها تحتوي على فيتامينات ومعادن مفيدة، ومنعها قد يؤدي إلى نقص هذه العناصر في الجسم. لا شك أن اللحوم مغذية وتوفر بعض المغذيات الدقيقة، ولكن لا ينبغي أن تكون هي المصدر الوحيد لهذه المغذيات.

علاوة على ذلك، ارتبطت الأنظمة الغذائية الغنية بالأطعمة النباتية بانخفاض أخطار الإصابة ببعض الحالات المزمنة مثل أمراض القلب وأنواع معينة من السرطان ومرض الزهايمر ومرض السكري من النوع الثاني. ليس فقط بسبب المحتوى العالي من الفيتامينات والألياف والمعادن في الأطعمة النباتية، وإنما بسبب المركبات النباتية المفيدة ومضادات الأكسدة، والتي لا يحتوي عليها -مضادات الأكسدة- الكارنيفور.

نقص الألياف

بداية، تُعرف الألياف بأنها: كربوهيدرات غير قابلة للهضم، تعزز من صحة الأمعاء، وحركتها، وتوجد بكثرة في الأطعمة النباتية.

نظام كارنيفور الغذائي لا يحتوي على الألياف، مما قد يؤدي إلى الإمساك لدى بعض الأشخاص. إضافة إلى كون الألياف مهمة للغاية لتحقيق التوازن الصحيح للبكتيريا في أمعائك، ونقصها يضر بصحة الأمعاء، ويرتبط بعدد من الأمراض كسرطان القولون، وضعف المناعة.

وقد خلصت دراسة أجريت على 17 رجلاً يعانون من السمنة إلى أن: اتباع نظام غذائي عالي البروتين ومنخفض الكربوهيدرات يقلل بشكل كبير من مستويات المركبات التي تساعد في الحماية من سرطان القولون، مقارنة بالأنظمة الغذائية عالية الكربوهيدرات والبروتين.

وبوجه عام، قد يؤدي اتباع حمية كارنيفور إلى الإضرار بصحة الأمعاء.

عدم ملاءمته للجميع

قد يصعب على البعض اتباع كارنيفور دايت، كأولئك الذين يحتاجون إلى الحد من تناول البروتين، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة، فيتوجب عليهم عدم اتباع كارنيفور دايت.

أيضًا، يجب على من يعاني من حساسية تجاه الكوليسترول في الأطعمة، الحذر من تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول.

بعض الفئات، كالأطفال والنساء الحوامل والمرضعات، تحتاج إلى عناصر غذائية مهمة ومتنوعة، والتي لا يلبيها رجيم كارنيفور؛ بسبب انحصاره في عدد محدود جدا من الأطعمة.

الأطعمة المسموح بها في رجيم كارنيفور

يحتوي نظام كارنيفور دايت على المنتجات الحيوانية فقط، ويُستثنى منه باقي الأطعمة. وتتضمن الأطعمة المسموح بها ما يلي:

  • اللحوم: لحم البقر، والدجاج، والديك الرومي، واللحوم العضوية، ولحم الضأن
  • الأسماك: سمك السلمون، الماكريل، السردين، السلطعون، الكركند، البلطي، الرنجة
  • منتجات حيوانية أخرى: البيض، نخاع العظام، مرق العظام
  • كميات صغيرة من منتجات الألبان قليلة اللاكتوز: الكريمة الثقيلة، والجبن الصلب، والزبدة
  • الماء
  • الملح والفلفل والتوابل الخالية من الكربوهيدرات

بالإضافة إلى ذلك، يفضل بعض الأشخاص تناول الزبادي والحليب والجبن الطري باعتبارها منتجات حيوانية، ولكنها لا تذكر ضمن المسموح به عادةً بسبب ارتفاع محتواها من الكربوهيدرات.

الأطعمة الممنوعة في كارنيفور دايت

يتم استبعاد جميع الأطعمة التي لا تأتي من الحيوانات، وتتضمن الأطعمة الممنوعة ما يلي:

  • الخضار: البروكلي والقرنبيط والبطاطس، والفاصوليا الخضراء، والفلفل، وغيرها
  • الفواكه: التفاح، التوت، الموز، الكيوي، البرتقال
  • منتجات الألبان عالية اللاكتوز: الحليب واللبن والجبن الطري
  • البقوليات: الفول، العدس
  • المكسرات والبذور: اللوز، بذور اليقطين، بذور عباد الشمس، الفستق
  • الحبوب: الأرز، القمح، الخبز، الكينوا، المعكرونة، وغيرها
  • الكحوليات: البيرة والنبيذ والخمور
  • السكريات: سكر المائدة، شراب القيقب، السكر البني
  • المشروبات (عدا المياه): الصودا، القهوة، الشاي، عصير الفاكهة

وما ذكرناه على سبيل المثال لا الحصر، وقد يتناول بعض من يتبع هذا النظام طرفا من هذه الأطعمة الممنوعة، في حين أن نظام كارنيفور لا يسمح لهم بذلك.

بعض القبائل لا تتغذى إلا على اللحوم

يشير بعض من يتبع كارنيفور دايت، بما في ذلك مبتكروه، إلى كون قبائل سالفة كانت تتغذى على بعض الأطعمة فقط، ولا تتناول البعض الآخر، وذلك لدفع الاعتراض على التقييد الموجود في نظام كارنيفور بالأطعمة الحيوانية فقط. ويشير البعض إلى تناول قبائل الإنويت للدهون والكبد بشكل أساسي، ولكن كما أشار مقال نُشر في آب/أغسطس من عام 2018 م في مجلة العلوم الشعبوية (Popular Science)، فإنهم يأكلون أيضًا مجموعة متنوعة من اللحوم، مثل جلد الحوت، والذي يحتوي على فيتامين C والكثير من الدهون غير المشبعة. وبالطبع ليست هذه هي الطريقة التي يقوم بها أخصائيو رجيم كارنيفور بنمذجة خياراتهم الغذائية في قوائم الطعام الخاصة بهم، وهو -أي أن بعض القبائل لا تتغذى إلا على اللحوم- إدعاء واه، لا يقوم عليه برهان.

الخلاصة

يُعد كارنيفور دايت نظامًا صارمًا جدا في تقييد ما تتناوله من الطعام، ويتألف بالكامل من اللحوم والأسماك والبيض وكميات صغيرة من منتجات الألبان منخفضة اللاكتوز، في حين أن اتباع نظام غذائي متوازن ينبغي أن يحوي مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية، ويوفر لك المزيد من الفوائد الصحية، ويمكنك المداومة عليه لفترة طويلة.

لا يقدم كارنيفور دايت أي إرشادات بشأن تناول السعرات الحرارية أو حجم الحصة أو توقيت الوجبة.

يتم استبعاد الأطعمة التي لا تأتي من الحيوانات، بما في ذلك الخضروات والفواكه، ومنتجات الألبان عالية اللاكتوز، والبقوليات، والمكسرات، والبذور، والحبوب، والكحول، والقهوة، والشاي، والعصائر.

يحتوي رجيم كارنيفور على نسبة عالية من الدهون والصوديوم، ولا يحتوي على ألياف أو مركبات نباتية مفيدة؛ ولذا يصعب الالتزام به على المدى الطويل؛ لما قد يتسبب في عدد من الأمراض كارتفاع ضغط الدم.

يدعى البعض أن كارنيفور دايت يساعد في إنقاص الوزن، ويساهم في علاج العديد من الأمراض، ولكن لا يوجد أبحاث -حتى الآن- تدعم هذه الادعاءات.

قد تساعدك زيادة تناول البروتين وتقليل تناول الكربوهيدرات على إنقاص الوزن. ومع ذلك، فإن الكميات العالية جدًا من البروتين والتخلص التام من الكربوهيدرات ليس ضروريًا لإنقاص الوزن.

لا يتضمن نظام كارنيفور الغذائي الكربوهيدرات المكررة أو الأطعمة السكرية، والتي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. ومع ذلك، فإن تجنب الكربوهيدرات تمامًا ليس ضروريًا للتحكم في نسبة السكر في الدم.

رواج الحمية لا يعني أن عليك تجربتها، أو أنها الدواء الشافي للصحة كما قد يدعي البعض. فعلى المدى القصير، ربما لا يسبب لك نظام آكلي اللحوم (كارنيفور دايت) الضرر، لكنه يُعد بدعة سيئة في عالم الأنظمة الغذائية الصحية حتى الآن.

قد تودع الاطلاع على..

كتب هذا المقال د. صبحي بعد الرجوع لعدة مصادر أهمها:

وتمت المراجعة بواسطة الفريق الطبي المُراجع لموقع بيمارستان أر إكس.