الرياضة وعلاقتها بالإكتئاب وأمراض القلب

الرياضة

هل الرياضة تُقلّل من مخاطر الإصابة بالاكتئاب؟

ممارسة الرياضة (النشاط البدني) في مرحلة منتصف العمر تُقلل من مخاطر الإصابة بالإكتئاب في سنوات العمر المتقدمة.

ومرحلة منتصف العمر: تبدأ بعد بلوغ 40 عاما.

هل ممارسة الرياضة تُقلّل من مخاطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية؟

تُقلّل الرياضة من مخاطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

المصادر

توصل الباحثون إلى هذه النتيجة بعد دراسة أُجريت على 17.989 رجلًا وإمرأة متوسط أعمارهم 50 سنةً، وتمت الدراسة بين عام 1971 م وعام 2009 م.

وأوضحت الدراسة أن:

  • الأشخاص ذوي اللياقة البدنية المرتفعة تنخفض نسبة إصابتهم بالإكتئاب بمعدل 16% مقارنة بذوي اللياقة المنخفضة
  • تقل نسبة إصابة ذوي اللياقة البدنية المرتفعة بالأمراض القلبية بمعدل 61% مقارنة بذوي اللياقة البدنية المنخفضة
  • تقل احتمالات الوفاة بسبب أمراض القلب عند أصحاب اللياقة البدنية المرتفعة بمعدل 56% مقارنة بذوي اللياقة البدنية المنخفضة

وقد نُشرت هذه الدراسة في (JAMA Psychiatry) بتاريخ 27 يونيو 2018 ونشرتها أيضا صحيفة النيويورك تايمز.

تتمة

وقد ثبت من أبحاث أخرى كثيرة أن ممارسة الرياضة البدنية على الأقل ثلاث مرات أسبوعيا ولمدة لا تقل عن نصف ساعة في كل مرة تعتبر من أرخص مضادات الإكتئاب وأكثرها أمانا، حيث تساعد على زيادة مستويات الإندورفين وبقية الناقلات الكيميائية العصبية بالمخ، وهذه النواقل لها صلة وثيقة بالمشاعر المختلفة من سعادة وحزن وغيرها.

كتب هذا المقال : د. محمد المهدي (أستاذ ورئيس قسم الطب النفسي بكلية الطب جامعة الأزهر بدمياط)

وتم التحرير بواسطة د. صبحي