نظام غذائي لمرضى القولون العصبي

نظام غذائي لمرضى القولون العصبي

تمهيد

قبل أن نشرع في الحديث عن النظام الغذائي الأنسب لمرضى القولون العصبي، لنتعرف أولا على متلازمة القولون العصبي (IBS)، وباختصار شديد هي: اضطراب في الجهاز الهضمي، يصيب 1 من كل 10 أشخاص في الولايات المتحدة كل عام، , و يعاني منه 11% من سكان العالم في جميع المناطق، ويعاني المصاب به من أعراض كالإسهال أو الإمساك أو الإثنين معًا بصورة تبادلية أو تعاقبية، والبعض قد يعاني من آلام شديدة في البطن تعوق ممارسته للأنشطة الحياتية المختلفة بطريقة طبيعية.

لا شك أن متلازمة القولون العصبي تحتاج إلى علاج دوائي يصفه لك طبيبك المختص، ولا تعارض بين أهمية العلاج الدوائي وأهمية تصميم نظام غذائي لمرضى القولون العصبي، وإنما العلاقة بينهما تكاملية.

ويجد 70% من الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أن النظام الغذائي يسبب تفاقم للأعراض، وقد أقر العلماء بأن بعض الأطعمة، وبعض طرق التغذية، ترتبط ارتباطا وثيقا بظهور أعراض القولون العصبي. وعليه، فالأنظمة الغذائية لها دور أيضا في تخفيف وإدارة الأعراض كما رجحت ذلك بعض التجارب السريرية.

واعتمادا على المراجعات البحثية الحالية، أصدرت الكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي (ACG) إرشادات غذائية في عام 2014 لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون البعصبي على إدارة أعراض القولون العصبي بشكل أفضل. ومن بين عشرات الأنظمة الغذائية التي تمت مراجعتها، اختير اثنين فقط من بينها، يتوقع ثبوت فاعليتهما بشكل كبير، وهما: النظام الغذائي منخفض الفودماب (حمية الفودماب)، والنظام الغذائي الخالي من الجلوتين.

وفيما يلي من المقال سنذكر -بحول الله- أنواع الأنظمة الغذائية المناسبة لمرضى القولون العصبى، وسوف نتوقف عند كل نظام على حدة، ونذكر نبذة عنه، والأطعمة المسموح بتناولها، والأطعمة التي يجب تجنبها، وبعض المميزات الإضافية والعيوب إن وجدت.

وقبل أن نتعمق فى سرد أنواع الانظمة الغذائية، من الأهمية بمكان أن نتذكر الآتي: إذا كنت تعاني من مشاكل صحية بالجهاز الهضمي، فلا تحاول إصلاح نظامك الغذائي بشكل جذري بمفردك، واستشر أخصائي أمراض الجهاز الهضمي قبل البدء.

ما هو أنسب نظام غذائي لمرضى القولون العصبي؟

تجيبنا لورا كراوزا -اختصاصية التغذية السريرية في مركز سانت لوسي الطبي التابع لمستشفى HCA في بورت سانت لوسي بفلوريدا- قائلة: “إن أفضل نظام غذائي لمرضى القولون العصبي، هو النظام الذي يساعد على تخفيف الأعراض”. مشيرة إلى أنه لا يوجد نظام غذائي واحد فقط يجب اتباعه لمرضى متلازمة القولون العصبي، وأن النظام الغذائي الأفضل قد يختلف من شخص لأخر، وعليه فالحمية التي تناسبك هي: أن تتجنب الأطعمة التي تتتسب في تفاقم الأعراض لديك.

حمية الفودماب FODMAP

الحمية قليلة الفودماب: هي نوع من الدايت، مصمم لمساعدة المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، ويُقصد به إقصاء أنواع الطعام عالية الفودماب التي تسبب اضطرابات هضمية مزعجة.

ما هو الفودماب؟

ترمز حروف “FODMAP” إلى أنواع السكريات القابلة للتخمر التالية: [السكريات المتعددة السلاسل، السكريات الثنائية، السكريات الأحادية، البوليولات].

وتتواجد هذه السكريات قصيرة السلسلة والقابلة للتخمر بكثرة في الأطعمة اليومية، وتفصيلها كالتالي:

  • السكريات المتعددة، مثل: الفروكتانات وتتواجد في العديد من الأطعمة كبعض أنواع الحبوب مثل: القمح والحنطة والجاودار والشعير، والجولوكتانات والتى تتواجد بكميات كبيرة في البقوليات
  • السكريات الثنائية، مثل: اللاكتوز والذي يتواجد في منتجات الألبان مثل: الحليب
  • السكريات الأحادية، مثل: الفركتوز وهو سكر بسيط، يوجد في العديد من الفواكه والخضروات، ويشكل أيضًا أغلب أنواع سكر المائدة وجُل أنواع السكريات المضافة
  • البوليولات، مثل: السكر الكحولي ويتوفر على هيئة: زيليتول، سوربيتول، مالتيتول، مانيتول. وتتواجد أيضا البوليولات في بعض أنواع الفواكه والخضروات وتستخدم كمُحليات

هذه السكريات (الكربوهيدرات) تقاوم الهضم، وبدلاً من امتصاصها في الجزء الأول من الأمعاء لتصل لمجرى الدم، فإنها تبقى بدون تكسير أو هضم حتى نهاية الأمعاء، حيث توجد معظم بكتيريا الأمعاء. ثم تتغذى بكتيريا الأمعاء على هذه الكربوهيدرات، وينتج عنها غاز الهيدروجين؛ والذي يتسبب بدوره في أعراض الجهاز الهضمي. أيضًا، تقوم الأطعمة عالية الفودماب بسحب السوائل إلى الأمعاء، مما قد يسبب الإسهال. وعلى الرغم من أن أغلب البشر غير مصابين بحساسية تجاه الفودماب، إلا أن ماذكرناه شائع جدًا بين الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي (IBS).

قد يؤدي الابتعاد عن تناول الأطعمة عالية الفودماب من 2 إلى 6 أسابيع إلى تحسين أعراض القولون العصبي لديك. وبعد ذلك، يمكنك إعادة تناول الأطعمة تدريجيًا؛ لاكتشاف أي صنف من الأطعمة يسبب لك تفاقم الأعراض.

ويعد نظام الفودماب الغذائي من الأنظمة التي يوصى مرضى القولون العصبي باتباعها بكثرة؛ نظرا لفعاليته ولذا تناولنه بإسهاب في هذا المقال المنفصل: حمية الفودماب.

النظام الغذائي الإقصائي

يرتكز نظام الإقصاء الغذائي على تجنب بعض أنواع الأطعمة لفترة طويلة من الوقت؛ وهذا للإجابة على الأسئلة التالية: هل تناول هذا الصنف من الطعام يتسبب في ظهور أعراض القولون العصبي؟ هل الامتناع عن تناول هذا الصنف من الطعام يؤدي إلى التحسن وخفوت الأعراض؟

وفي النظام الغذائي الإقصائي يتجنب المريض فئة واسعة من الأطعمة، والتي تتسبب في ظهور الأعراض.

وهذه أشهر الأطعمة التي تؤدي إلى ظهور أعراض القولون العصبي:

  • القهوة
  • الحليب والآيس كريم
  • بعض الفواكه والخضروات
  • الكحول (الخمر)
  • الصودا مع المحليات الصناعية، و شراب الذرة عالي الفركتوز

وهذه القائمة من الأطعمة قد تختلف من شخص لأخر، وعليه يجب أن تتخلى عن أي طعام يسبب لك أعراضًا، فكما ذكرنا في المقدمة: أفضل نظام غذائي للقولون العصبي هو ما يعمل على الحد من ظهور الأعراض.

طريقة اتباع النظام الغذائي الإقصائي

ليسهل عليك الأمر، قم بالآتي: تخلص من طعام واحد تمامًا من نظامك الغذائي لمدة 4 أسابيع، ثم لاحظ الاختلافات في أعراض القولون العصبي لديك، فإن اختفت الأعراض = فامتنع عن تناول هذا الطعام، وإن ظلت الأعراض كما هي، حينها يمكنك تناول هذا الطعام مرة أخرى، ثم قم بنفس الخطوات مع نوع آخر من الطعام، وهكذا دواليك، حتى تصل لقائمتك الخاصة من الطعام المسببة لأعراض القولون العصبى لديك.

النظام الغذائي الغني بالألياف

يحتاج البالغ​​، بما في ذلك أولئك المصابون بمتلازمة القولون العصبي، إلى تناول نحو 25 إلى 31 جرامًا من الألياف يوميًا، ويختلف المقدار بحسب الجنس والعمر. ولكن ما يتناوله الناس في المتوسط دون ذلك، فطبقا لإحصائيات وزارة الزراعة الأمريكية، فإن سكان الولايات المتحدة يتناولون 16 جرامًا فقط يوميًا في المتوسط. وتكمن أهمية الألياف في كونها تعمل على زيادة حجم البراز وجعله أكثر ليونة؛ وهو ما يساعد على حركته وخروجه، مما يعمل على علاج الإمساك.

وهناك بعض الألياف التي تعمل على تحسين بعض أعراض متلازمة القولون العصبي، من ذلك مكملات ألياف السيليوم -ألياف قابلة للذوبان ذات معدل تخمّر منخفض- وهي ألياف فعالة بشكل خاص في تخفيف حدّة أعراض القولون العصبي، وخاصة الإمساك، فأكثِر من تناول هذا النوع من الألياف.

ملاحظة: عند زيادة حصتك اليومية من الألياف القابلة للذوبان ذات معدل التخمّر المنخفض، قم بذلك تدريجيًا، بمعدل 2 إلى 3 جرامات يوميًا؛ لتجنب حدوث الانتفاخات و الغازات جرّاء تناول كمية كبيرة دفعة واحدة.

وفي حين أن الألياف يمكن أن تساعد بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، إلا أن زيادة تناول الألياف يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض كالغازات والإسهال.

وقد أشارت دراسة أجريت عام 2018 إلى أن: تناول الألياف مرتبط بانخفاض احتمالية الإصابة بمتلازمة القولون العصبي. وعليه، فبدلاً من تقليل تناول الألياف بشكل كبير، والذي لا تدعمه الأبحاث حتى الآن، يمكنك التركيز على تناول الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الأطعمة التالية:

  • التوت
  • الجزر
  • الشوفان
  • البازلاء

ويجدر بنا الإشارة إلى أن هناك نوعان من الألياف:

  • الألياف القابلة للذوبان، وتوجد بوجه عام في: مكملات السيليوم، والفاكهة، والفاصوليا، والشوفان، وهي من الأطعمة التي يُنصح بها لمرضى متلازمة القولون العصبي
  • الألياف الغير قابلة للذوبان: ألياف اللجنين والسليولوز، وتتواجد عادة في الخضروات، والحبوب، والمكسرات، والطماطم، والبروكلي، والكوسة

وفي العموم تحتوي العديد من الأطعمة على كلا النوعين من الألياف.

وعلى كلٍ، فلازلنا بحاجة لمزيد من الأبحاث حول دور تناول الألياف في تقليل أعراض القولون العصبي.

النظام الغذائى الخالي من الجلوتين

حسب إرشادات الكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي (ACG) عام 2021، ذكرت ACG أن حساسية الجلوتين هي أكثر أنواع حساسية الطعام شيوعا في مرضى متلازمة القولون العصبي

الجلوتين: هو نوع من أنواع البروتين، يتواجد في الحبوب ومشتقاتها، مثل الخبز والمعكرونة. ويمكن للجلوتين أن يسبب أعراض هضمية مزعجة عند تناوله، وذلك في حال كنت تعاني من مرض عدم تحمل الجلوتين.

بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين أو عدم تحمل الجلوتين، يعانون أيضًا من متلازمة القولون العصبي. وفي مثل هذه الحالات ، قد يقلل -النظام الغذائي الخالي من الجلوتين- من حدة الأعراض المزعجة، حيث خلصت دراسة صغيرة أجريت عام 2016، شملت 41 شخصًا مصابًا بمتلازمة القولون العصبي، إلى أن اتباع النظام الغذائي الخالي من الجلوتين لمدة 6 أسابيع، يساهم في تخفيف حدة الأعراض. أما أولئك الذين استمروا في اتباع النظام الغذائي لمدة 18 شهرًا، فقد تحسنت الأعراض لديهم بصورة أكبر.

طريقة اتباع النظام الغذائي الخالي من الجلوتين

يجب عليك لاتباع هذا النظام: الامتناع عن تناول الشعير، والجاودار، والقمح؛ وفي أثناء ذلك، قم بملاحظة أعراض متلازمة القولون العصبي لديك، لتعرف ما إذا كان للجلوتين دور في ظهور هذه الأعراض أم لا.

أشهر الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين

وهذه بعض الأطعمة، والتي يجب عليك أن تتجنبها:

  • الخبز
  • الحبوب
  • المقرمشات
  • المعكرونة
  • بعض الصلصات، وخصوصا تلك التي يضاف إليها القمح
  • خل الشعير
  • البيرة

وفي حال صَعُب عليك التخلي تماما عن تناول الخبز والمعكرونة، فبإمكانك العثور علىهما في صورة منتجات خالية من الجلوتين في متاجر الأطعمة الصحية (Gluten free diet). ولمعرفة المزيد عن الجلوتين حسب آخر ما توصل له العلم، يمكنك الإطلاع علي هذا المقال: الجلوتين.

النظام الغذائي منخفض الدهون

من المعروف أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون بانتظام، يتسبب في مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية، كالسمنة. وقد يؤدي أيضًا إلى تفاقم الأعراض لدى مرضى متلازمة القولون العصبي.

ولذا، يوصي الأطباء عادةً باتباع نظام غذائي منخفض الدهون في مرضى متلازمة القولون العصبي، أي تناول 27 جرامًا من الدهون يوميًا بحد أقصى.

وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول فاعلية هذا النظام الغذائي للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، فإن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون مفيد لصحة قلبك، وقد يحسن بعض أعراض الجهاز الهضمي المزعجة.

كيفية اتباع النظام منخفض الدهون؟

ولاتباع هذا النظام الغذائي، عليك الابتعاد عن تناول الأطعمة المقلية، والدهون الحيوانية. والاستعاضة عنها بتناول: اللحوم الخالية من الدهون، والفاكهة، والخضروات، والبقوليات، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

ولمزيد من التفاصيل حول أحد أهم الأنظمة الغذائية التي تساهم في خفض الدهون (الكوليسترول والدهون الثلاثية)، يمكنك الرجوع إلى هذا المقال: نظام غذائي لمرضى الكوليسترول والدهون الثلاثية (TLC).

النظام الغذائي الخالي من اللاكتوز

تخبرنا جينجر هولتين- أخصائية التغذية الأمركية- : “إذا شعرت بالانتفاخ، أو الغازات، أو أي أعراض هضمية مزعجة أخرى، بعد تناول اللاكتوز، فيجب عليك مراجعة طبيبك؛ لإجراء اختبار عدم تحمل اللاكتوز”.

وتتابع أيضا فتقول: “أعراض عدم تحمل اللاكتوز تشبه إلى حد بعيد أعراض متلازمة القولون العصبي، لذا من المهم استبعاد وجود عدم تحمل اللاكتوز أولا”.

وتُكمل هولتين: “يحتاج الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز إلى تجنب الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز، بما في ذلك حليب البقر ،والجبن، والزبادي، والقشدة الحامضة، والآيس كريم، والزبدة، والأطعمة الجاهزة التي تحتوي على هذه المكونات”.

وإذا كنت من مُحبي الألبان، فقد تجد بُغيتك في تناول منتجات الألبان التي تحتوي على نسب قليلة من اللاكتوز، -إن كنت تستطيع تحملها- مثل: جبن الريكوتا أو الكفير، وكذلك الألبان النباتية والزبادي، وذلك وفقًا لما جاء في موقع مايو كلينك.

جدول غذائي لمرضى القولون العصبي

النوعالأطعمة التي يُفضّل تناولهاالأطعمة التي يفضل تجنبها
الفواكهالبرتقال، التوت، الفراولة، التوت البري، العنب، الكيويالخوخ، البطيخ، الكمثرى، المانجو، التفاح، البرقوق، النكتارين
الخضرواتالجزر، الباذنجان، اليقطينالخرشوف، الهليون، البروكلي، البصل، الكرنب
البقولياتالبازلاءالحُمّص، الفاصوليا، العدس
المحلياتالصبّار ، ستيفياالسوربيتول، الزيليتول، شراب الذرة عالي الفركتوز
أطعمة الأخرىالبيض، اللحوم الخالية من الدهون، الشوفانمنتجات القمح، منتجات الألبان، المكسرات، القهوة، الكحوليّات

تتمة

قد تحدثنا عن الأنظمة التي تساعد على تخفيف حدة أعراض متلازمة القولون العصبي، وأشرنا إلى أن الأمر شخصي، ويعتمد بالأساس على مدى استجابتك للنظام الغذائي، والتي تتمثل في خفوت الأعراض المزعجة، وممارستك للعيش بصورة طبيعية.

لتصميم النظام الأنسب لك، قم باستشارة الطبيب المختص، وراقب باستمرار تفاعل جسمك مع ما تتناوله من أطعمة، حتى تتمكن من الوصول إلى قائمتك الخاصة من الطعام.

وفقًا للمعاهد الوطنية الأمركية للصحة، من الهام أيضًا الحرص على ممارسة الرياضة بانتظام، والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، والابتعاد قدر الإمكان عمّا يسبب لك التوتر؛ وذلك لتقليل أعراض القولون العصبي.

إن لم تشعر بالتحسن السريع أثناء محاولة تجريب بعض الأنظمة الجديدة عليك، فلا تمل، وواظب على النظام الجديد؛ لأن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، فالتجربة والخطأ من الأمور المسلم بها للوصول إلى النظام الغذائي الأمثل.


قد تود الإطلاع على…

كتب هذا المقال د. صبحي بعد الرجوع لعدة مصادر أهمها:

وتمت المراجعة والتحرير بواسطة الفريق الطبي المُراجع لموقع بيمارستان أر إكس.